الهيئة

     بعد ثلاث سنوات من تأسيس وزارة الشباب والرياضة أصبحت أكثر استعدادا لتنفيذ ومتابعة خطتها المقترحة لسنة  2016وسيتم التركيز في هذه السنة على زيادة نسبة المستفيدين والمستهدفين  بحسب ظروف البلد من الخدمات التي تقدمها الوزارة وهذا بعد أن تم تنظيم العلاقة بين الوزارة وباقي مكوناتها الرياضية والشبابية حيث تم الاتفاق على أن تستمر الوزارة بنفس الرؤية مع تطوير في الأهداف القصيرة ومشاريعها لسنة 2016 وفتح مشاريع جديدة بما يتوافق مع القدرة الاستيعابية الحالية للوزارة ومكوناتها.

  

     وسيتم التركيز في هذه السنة على الوصول إلى جميع الشباب سواء داخل المؤسسات التعليمية أو الشبابية والرياضية الأخرى أو خارج المؤسسات وذلك من خلال وضع خطط وبرامج تستوعب أكبر عدد من الشباب وتملأ أكبر قدر من أوقات فراغهم لاستثمارها فيما يعود عليهم وعلى الوطن بالفائدةووضع الحوافز التشجيعية المناسبة، وهذا ما يجب أن ننتبه إليه ونأخذه بعين الاعتبار، ونعمل على تحقيقه بالصورة الأمثل. ليكون لدينا برنامجاً مصاحباً لبرنامج الإصلاح الأمني المباشر، وبنفس درجة الاهتمام والدعم، يرتكّز على الطاقات الشابة فنحقق التكامل المطلوب الذي يخدم قطاعي الشباب والرياضة .


ماهو رايكم في دور الهيئة العامة للشباب و الرياضة فى إقامة ودعم المباريات الودية الدولية
ممتاز
جيد جداً
جيد
سي

القائمة البريدية

اشترك ليصلك آخر الأخبار


 



x